الجمعة 18 يونيو 2021 - 01:58 صباحاً

الاسماعيلاوية يرفضون سرقة مهرجانهم

الأربعاء 23 أغسطس 2017 - 03:35 مساءً الاسماعيلاوية يرفضون سرقة مهرجانهم
المهرجان
الاسماعيلية - مجدي الجندي : 
 
تسببت كلمة وزير الثقافة حلمى النمنم اثناء حفل افتتاح مهرجان الاسماعيلية للفنون الشعبية في استياء بعض النخبة والمثقفين المهتمين بشئون الفن وبشئون بلدهم .. حيث قال عبدالغنى الجندي مصمم شعار المهرجان لقد 
 
( أخطأ ) الكاتب الكبير حلمى النمنم  كثيراً فى كلمته التى ألقاها فى حفل افتتاح مهرجان الاسماعيلية الدولى للفنون الشعبية الثامن عشر
فى بداية الكلمة قال ( ان مهرجان الاسماعيلية ) أصبح دولياً .. ومؤسف جداً ألا يعلم السيد وزير ثقافة المحروسة  أن المهرجان كان دولياً منذ دورته الأولى التى ظهرت نسخته المبهرة فى ثمانينات القرن الماضى .. 
 
أخطأ وزير ثقافة المحروسة  -  حينما ألمح فى كلمته أن المهرجان تقيمه وزارة الثقافة .. وأن قصر ثقافة الاسماعيلية وليس محافظة الاسماعيلية تستضيفه .. ( هذه للأسف سرقة علنية بإمتياز ) والكلمات قالها الوزير بعناية وبشكل ملحوظ ومقصود ....
ولمعلومية وزير الثقافة فأن المهرجان تقيمه وتنظمه وتشرف على كل تفاصيله ( محافظة الاسماعيلية ) .. ولو كلف معالى وزير الثقافه خاطره واطلع على تشكيل لجان تنظيم وإعداد المهرجان لاكتشف أن اللجنة العليا للمهرجان برئاسة  محافظ الاسماعيلية صاحبة المهرجان .. والأب الشرعى له منذ ولادته على يد محافظها ( عبد المنعم عمارة ) ومؤسسها الفنان الراحل ( محمد خليل ) . عام١٩٧٩ .. واكتشف ان اللجنة التنفيذية يترأسها السيد سكرتير عام محافظة الاسماعيلية .. وان اللجان الفنية يترأسها  احد أبنائها الفنان ماهر كمال .. وأن رؤساء اللجان الفنية التى تعمل على أرض الواقع كلها من الاسماعيلية بالكامل ..
( أخطأ ) معالى الوزير وهو يقدم شكره الخاص الى قطاعات وزارة الثقافة – وفى المقدمة الثقافة الجماهيرية  - والعلاقات الثقافية الخارجية – وصندوق التنمية الثقافية – وزاد فوق ذلك شكره لكل العاملين والعاملات بالوزارة ...
واضاف عبدالغنى الجندي
: الغريب .. والمؤسف والمحزن أن الوزير لم يذكر محافظ الاسماعيلية بشئ ( وكأن الأمر كان متعمداً ) >>
 lمع أن الرجل أصر على اقامة المهرجان رغم معارضة البعض .. أصر لأنه فاهم رسالته .. واعى لدور القوى الناعمة فى مواجهة الظرف السياسى الضاغط .. متيقن لتوجهات الدولة العليا .. ولم يذكر سيادة وزير ثقافة المحروسة  جمهور الاسماعيلية الخالد والعظيم والراقى بنصف كلمة
..والواضح ان الوزير  لا يقدر جمهور صفق له وهو يصعد المسرح  ليعلن رسالة المهرجان للعالم وأن القوى الناعمة فى الاسماعيلية تعى دورها جيداً فى مواجهة قوى الشر والارهاب والتطرف .. بالفن والثقافة واستجماع التراث الشعبى العالمى فوق خشبة مسرح محافظة عريقة ومناضلة منذ ميلادها مع ميلاد قناة السويس مطمع القوى الاستعمارية على مر الزمن .
واضاف الجندي: ( أخطأ ) وزير ثقافة المحروسة  حينما  تحدث عن المهرجان .. دون أن يقرأ سطراً واحداً عن تاريخ (مهرجان الاسماعيلية الدولى للفنون الشعبية ) لم يشاهد وثائقنا التى نحتفظ بها والتى تؤرخ للمهرجان .. حينما كانت تعقد كل الاجتماعات والترتيبات فى قاعات المحافظة .. لم يقرأ وزير ثقافة المحروسة  ولم يشاهد تسجيلات 17 مهرجان سابق على مهرجان العام الذى تريد الوزارة أن تخطفه .. وتحتضنه بالتبنى فى حياة والده الشرعى .. وزير ثقافة المحروسة  يجب أن يعى أن الاسماعيلية ليست للبيع ولا للتبنى  ولا الاغتصاب ..يا معالى الوزير ..الاسماعيلية قادرة على تدبير موارد المهرجان واقامته بأقل تكلفه كما فعلت طوال الدورات السابقة ... وأنا متأكد أن ميزانية مهرجان هذا العام سوف تتجاوز الحقيقة حينما يجرى صرف مكافآت لموظفى قطاعات الوزارة الذين شكرهم وزيرهم ... 
وكشف  أن  مواقع وزارة الثقافة قالت  أن الأغنية الخالدة ( شعوب كتير جاية تغنى .. فى مهرجان الاسماعيلية ) التى كتب كلماتها ولحنها الفنان الاسماعيلى الجميل الراحل ( حسن سمنة ) الوزارة للأسف سجلت على أحدى صفحاتها أن الكلمات لشاعر اسمه محمد الشهاوى .. وأن اللحن للدكتور الراحل جمال سلامة .. ( سرقونا فى عز النهار ).
ألا يعلم وزير الثقافة أن قطاع الجرافيك فى وزارته قام بسرقة شعار المهرجان السابع عشر فى العام الماضى وادعى ان  احد مصممى الوزارة هو مبدعه وصرف مكافأة السرقة ..
معالى وزير ثقافة المحروسة  .. الاسماعيلية التى استقبلتك ومعك ( جوقة ) الثقافة الذين حضروا برفقتك وانتشروا حولك  وينتظرون تأشيرة سعادتك للموافقة على صرف مكافآتهم .. الاسماعيلية تطالبكم بالاعتذار .. والاعتراف بأن المهرجان ( اختراع ) اسماعيلى خالص .. والوزارة مجرد ضيف ليس إلا ...
الاسماعيلية تفهم رسالتها جيداً .. قبل أن يصبح النمنم وزيراً للثقافة .. الاسماعيلية خبرتها تفوق كل خبرات العاملين والعاملات بوزارة الثقافة الذين وجه لهم ( ابوهم ) شكره البالغ .. 
وقبل أن يتقول البعض .. ويبالغ فى حقيقة المنصرف على المهرجان .. عليه أن يلتفت جيداً أن الدورة الثامنة عشر هى الأقل كلفة على مدار المهرجانات الفائتة .. أقول ذلك باعتبارى كنت حاضراً  لكل الفعاليات السابقة .. واحتفظ بوثائقها ومعلوماتها وتسجيلاتها ..
أسجل .. أن شعار المهرجان وكافة الاعمال الفنية الخاصة بمهرجان هذا العام 2017 والتى تم عرضها على شاشة الافتتاح ومنها عرض الفنانة فريدة فهمى ( هدية ) بدون مليم واحد .... فهل يدرى ذلك المزورون والمعارضون والمفترون على الله وادارة المهرجان .. هل يعلم ذلك وزير ثقافة المحروسة  .. قبل أن يوقع كشف مكافآت وزارته ( المشلولة ) ..
سيبقى مهرجان الفنون الشعبية .. المولود البكر لمهرجانات محافظة الاسماعيلية ( السينما التسجيلية – مهرجان السياحة والتسوق – مهرجان الربيع – مهرجان سباقات الهجن – ملتقى الفكر الاسلامى ) وغيرها من الفعاليات والابداعات التى قدمتها الاسماعيلية لسجل الثقافة والفكر والفنون المصرية... سيبقى المهرجان دولياً واسماعيلاوياً .. وبدون حتى رعاية وزارة الثقافة و السيد وزير ثقافة المحروسة  .
 
وطالب  أبوالمعاطي أبوشارب
ابناء الاساعيلية الشباب ان يدافعون عن المهرجان الدولي للفنون الشعبية رقم 18 . لكي ينشروا الحقيقة الغائبة عن البعض  والشعب من هم أصحاب المهرجان الحقيقي ومن هم الجنود المجهولة التي عملت ليل نهار من أجل أن تخرج هذه الصورة الجمالية للعالم أنهم أبناء الاسماعيلية وراء هذا النجاح  الحقيقي. ولماذا لم يصدر تصريح رسمي من محافظ الاسماعيلية  بأن الفضل والجهود الكبير لاعداد هذه المهرجان الدولي للفنون الشعبية هم أبناء الاسماعيلية وفنانيها والمحافظة تكلفة بتكاليف المهرجان شاملة ضيافة الفرق وأقامتهم . أما إذا التزم الصمت محافظ المدينة ولم يدلي ببيان رسمي ينفي كل ما نسبه الوزير  لنفسه وهو في الحقيقة  ضيف المهرجان بان يدلي علي الملأ  بأن قطاعات وزارة الثقافة  والثقافة الجماهيرية  والعلاقات الثقافية الخارجية وصندوق التنمية الثقافية هي صاحبة الفضل التي اقامة هذا المهرجان ولا يعلم سيادة  الوزير بأن الإسماعيلية  في عهد المحافظ السابق عبد المنعم عمارة أول من دشن مهرجان الفنون الشعبية الدولية في الاسماعيلية عام 1985 وغيرها من المهرجانات التي أصبحت بالنسبة للاسماعيلية منارة ثقافية تعج بأنشطة ثقافية وفاعليات لمهرجانات كثير تعد ولا تحصي ، يبقي في حاجة غلط ...؟ آه .. هي .. الله أعلم...نحن في انتظار بيان رسمي لكي نعطي لأصحاب المهرجان الحقيقي جقهم . تحية لفنانين الاسماعيلية وتحية للفنان ماهر كمال قائد الأروكستر وتحية للجندي المجهول مصمم لوجوا المهرجان عبد الغني الجندي وتحية لفريق اللجان المنظمة للمهرجان من ابناء الاسماعيلية أصحاب المهرجان الحقيقي . حققوا نجاح باهر من تنظيم واعداد واخراج لكي تظهر مدينة الفن والثقافة الاسماعيلية في عيون العالم مدينة الحب والفن والابداع والسلام ...نجح المهرجان ولكن يؤسفني أن تخرج مدينة الاسماعيلية من هذا  المولد بلا حمص ...؟


اقتصاد وأسواق

  • تراجع الملوخية وارتفاع الفراولة .. أسعار الخضر والفاكهة بالسوق اليوم

  • البوري يرتفع 3 جنيهات .. أسعار السمك في السوق اليوم

  • الفريق مميش يبحث فرص الاستثمار في صناعة السيارات مع شركة نمساوية

  • المالية : 70% من ميزانية الدولة تعتمد على الضرائب

  • قناة السويس تستقبل وفد من هيئات الموانئ في 17 دولة إفريقية

  • مميش : عبور أكبر سفن الحاويات في العالم لأول مرة بالقناة اليوم بحمولة 221 ألف طن

استفتاءات